منتدى الحياة حلوة

اسري
 
البوابةاليوميةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هيلن كيلر....اعجوبة الانسانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خلود

avatar

عدد الرسائل : 940
تاريخ التسجيل : 26/05/2007

مُساهمةموضوع: هيلن كيلر....اعجوبة الانسانية   الإثنين مارس 09, 2009 5:36 pm

معجزة هيلين كيلر

تتمثل معجزة هيلين كيلر في أنها قهرت ظلمات ثلاث، وشقت طريقها الوعر بالإرادة الصلبة. وظلت قصة حياتها إلى يومنا الحالي مصدر إلهام للكثيرين، لم تكن إلا فتاة صماء عمياء بكماء، ومع ذلك فقد بلغت من الأهمية أن قال عنها مارك توين الأديب الأميركي الساخر: «أهم شخصيتين في القرن العشرين على الإطلاق هما: نابليون وهيلين كيلر».



ولدت هيلين كيلر عام 1880م طفلة معافاة سليمة الحواس، ولكن بعدما أتمت عامًا ونصف عام أصابتها حمى شديدة حار الأطباء في نوعها وعجزوا عن علاجها، ولم تمض عدة أيام حتى دبت الحياة في جسد الصغيرة وعادت الحمرة تعلو وجنتيها.ولكن والديها اللذين غمرتهما الفرحة بنجاتها لم يدركا أن المرض قد سلبها قبل أن يغادر جسمها أهم حاستين وهما حاستا السمع والبصر. عاشت هيلين في سنواتها الأولى لا تفقه من الحياة غير حاجاتها الفطرية. ولم تجد الصغيرة طريقة للتواصل ببعض الإيماءات والإشارات البدائية، حتى إذا ما فشلت في التعبير عن نفسها والحصول على رغباتها انتابتها نوبات غضب شديدة، وجنحت إلى البكاء والعويل وتحطيم كل ما يصادف طريقها.


ووجد أهلها أنفسهم أمام فتاة صعبة المراس وأعيتهم الحيل في التعامل معها فبحثوا عن معلمة (آن سوليفان) الشابة الصغيرة ذات الواحد وعشرين ربيعًا التي لم تتصور أن حياتها سترتبط بحياة تلميذتها منذ ذلك اليوم حتى آخر يوم في حياتها. وكانت تكتب بإصبعها أسماء الأشياء على كف هيلين وبهذه الطريقة حفظت هيلين هجاء العديد من الأسماء،


وإن لم تكن تدرك الصلة بين هذه الأشكال التي ترسمها والكلمات، أو تدرك الصلة بين الكلمة والفكرة التي تمثلها حتى أتت لحظة التنوير في حياة هيلين والتي سجلتها في هذه الرواية التي تعتبر من الكلاسيكيات العالمية حيث تقول: ذهبنا إلى البئر وكان هناك شخص يضخ الماء، ووضعت معلمتي يدي تحت المضخة.


وبينما كان تيار من الماء البارد ينهمر على إحدى يدي كانت معلمتي تكتب بإصبعها على يدي الأخرى كلمة water في البداية ببطء ثم بعد ذلك بسرعة. وقفت ساكنة وكل تركيزي منصب على حركة أصابعها وفجأة شعرت بحالة وعي ضبابية لشيء كان منسياً، بالإثارة المصاحبة لفكرة عائدة، وهكذا تكشف أمامي غموض اللغة. وكم كانت فرحة هيلين عظيمة، وقد أصبحت تبصر باللمس، ولم تعد إلى البيت إلا بعد أن سألت عن اسم كل شيء مرت به.


منذ تلك اللحظة بدأت هيلين رحلتها مع المعرفة تلك الرحلة التي لم يكن زادها فيها إلا العزيمة والإصرار والإرادة. فتعلمت القراءة بطريقة برايل التي أصبحت متعتها المفضلة، وانكبت على الكتب تلتهم ما تقرؤه أصابعها، وعن طريق القراءة تعلمت الكتابة وتمكنت منها بل فاقت في أسلوبها الأدبي أقرانها من المبصرين. عندما سئلت عن سبب غرامها بالكتب أجابت: لأنها تحدثني عن الكثير من الحقائق الممتعة عن الأشياء التي لا أستطيع مشاهدتها،


كما أن الكتب بخلاف الناس لا تتعب ولا تتضايق فتظل تحدثني المرة تلو الأخرى عما أود معرفته، ثم ما هي إلا فترة بسيطة حتى تسمع عن فتاة صماء استطاعت تعلم الكلام فأصرت على المحاولة والخضوع للتجربة، وبذلت العديد من المحاولات المضنية لتعلم المحادثة، وهي الفتاة الصماء التي لم تسمع الكلام فكانت تضع يديها على حنجرة المعلمة وشفتيها حتى تتبين مخارج الحروف. ورغم هذه المحاولات المستميتة فإن كلامها لا يفهمه إلا المقربون منها.


دخلت هيلين الكلية لتدرس جنباً إلى جنب مع فتيات مبصرات متحدية إعاقتها وجميع من تنبأ بفشلها أو أشفق عليها من مرارة الفشل، لتكون أول عمياء صماء تنال درجة جامعية. وكانت معلمتها الرائعة معها في قاعة المحاضرة تتهجى في يد هيلين بصبر متناه كل ما يقوله الأستاذ المحاضر، وفي المنزل كانت تنقب لها في القواميس عن معاني الكلمات الجديدة، وتقرأ لها مرات عديدة الكتب التي لم تكن مكتوبة بطريقة برايل.


كانت إلى جانب ثقافتها الواسعة تتقن أكثر من لغة قراءة وكتابة، فبالإضافة إلى الإنجليزية أتقنت الفرنسية والألمانية واللاتينية. وبعد تخرجها دارت هيلين ومعلمتها المخلصة في جميع أنحاء العالم تلقي المحاضرات وتقوم بحملات لجمع التبرعات للجمعيات التي تعنى بفاقدي البصر، وتبصر العالم بحقوق العميان.


وقد لازمتها سوليفان في جولاتها إلى أن توفيت عام 1936م. ألفت هيلين العديد من الكتب والمقالات التي نشرت في الصحف والمجلات والدوريات في تلك الأيام، والتقت جميع رؤساء الولايات المتحدة في عهدها، كما التقت بالعديد من الشخصيات المشهورة. ومنحت العديد من الأوسمة. توفيت هيلين عام 1968م عن عمر يناهز الثامنة والثمانين وهي من الخالدين، ولتكون دليلاً ناطقًا على أن إرادة الإنسان أقوى من الألم والمحن وظروف الحياة، ولتضرب لنا أكبر مثال على قدرة الإنسان على فلسفة الألم.
</B></I>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سالم



عدد الرسائل : 392
تاريخ التسجيل : 26/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: هيلن كيلر....اعجوبة الانسانية   الإثنين مارس 09, 2009 11:23 pm

فعلاانها دليلاً ناطقًا على أن إرادة الإنسان أقوى من الألم والمحن وظروف الحياة، ولتضرب لنا أكبر مثال على قدرة الإنسان على فلسفة الألم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الخائفة



عدد الرسائل : 289
تاريخ التسجيل : 28/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: هيلن كيلر....اعجوبة الانسانية   الإثنين مارس 23, 2009 9:51 pm

سبحان الله

ان الله وهب الانسان قدرات كبيرة

يجب علينا اخراجها في الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahlem_Ess

avatar

عدد الرسائل : 138
Localisation : Tunisie
تاريخ التسجيل : 18/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: هيلن كيلر....اعجوبة الانسانية   الأحد يوليو 18, 2010 3:56 pm

سبحــــــــــــــــــــــــان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/ahlem.ess
قمر
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 155
تاريخ التسجيل : 19/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: هيلن كيلر....اعجوبة الانسانية   السبت فبراير 26, 2011 6:42 pm

قصة هيلن أشبه بالاساطير والمعجزات
تبدع رغم فقدانها حاسة البصر فهذا ممكن
تبهرنا بروائعها وهي صماء فهذا مقبول
تأخذنا الى عالم الخيال وهي بكماء فهذا كثير
ثلاث ظلمات لم تنمعها من بلوغ مرامها يلغت هيلن من الثقافة شيئا عظيم واتقنت اكثر من لغة قراءة وكتابة
كتاباتها تظهر فيها روح المرح والبهجة ولا مجال للحزن وكانت تنتقد المبصرين لانهم لا يستغلون
حواسهم التي وهبها الله لهم
ا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هيلن كيلر....اعجوبة الانسانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحياة حلوة :: منتدى القصص الهادفة-
انتقل الى: