منتدى الحياة حلوة

اسري
 
البوابةاليوميةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البركة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خلود

avatar

عدد الرسائل : 940
تاريخ التسجيل : 26/05/2007

مُساهمةموضوع: البركة   الثلاثاء فبراير 15, 2011 6:00 pm


يسعى الخلائق في هذه الحياة بألوان من الأعمال شتى ، يضمحل منها ما كان في معصية الله وسخطه ، ويزهو منها ما كان في مرضاة الله وطاعته قال - عزَّ وجل-: ]فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ[ [الرعد: 17].


وكلُّ شيء لا يكون لله ؛ فبركته منزوعة، والربُّ هو الذي يبارك وحده والبركة كلُّها منه، وهو سبحانه تبارك في ذاته، ويبارك فيمن شاء من خلقه، قال عزَّ وجل: ]وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا[ [الزخرف: 85] ، وكلُّ ما نُسِب إليه سبحانه؛ فهو مبارك ]تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ[ [الرحمن: 78] واسمه تعالى مبارك تُنَال معه البركة، قال سبحانه : ]تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ[ [الرحمن: 78].

والله -جلَّ وعلا - يأتي بالخيرات ، وبفضله يضاعف البركات ، وليست سَعة الرزق والعمل بكثرته ، ولا زيادة العمر بتعاقب الشهور والأعوام ، ولكن سَعة الرزق والعمر بالبركة فيه.

والبركة ما كانت في قليل إلَّا كثَّرته ولا في كثير إلَّا نفعته ، ولا غنى لأحد عن بركة الله ، حتى الأنبياء والرسل يطلبونها من خالقهم،قال : {بينما أيوب يغتسل عريانًا، فخرَّ عليه جراد من ذهب، فجعل أيوب يحتثي في ثوبه، فناداه ربه : يا أيوب ، ألم أكن أغنيتك عما ترى؟ قال بلى وعزتك ، ولكن لا غنى لي عن بركتك} رواه البخاري.

والرسل والدعاة مباركون بأعمالهم الصالحة ، ودعوتهم إلى الخير والهدى قال عيسى : ]َجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا[ [مريم: 31] ، ونوح أُهْبِط ببركات من الله : ]قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلاَمٍ مِّنَّا وَبَركَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِّمَّن مَّعَكَ[ [هود: 48]، ودعا نوح ربه بالمنزل المبارك : ]وَقُل رَّبِّ أَنزِلْنِي مُنزَلًا مُّبَارَكًا وَأَنتَ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ[ [المؤمنون: 29]، وألقى الله البركة على إبراهيم وعلى آله ، قال تعالى: ]وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ * وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ[ [الصافات: 113] ، وبارك فيه وفي أهل بيته، ]رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ[ [هود: 73] ، ودعا النبي ربه بالبركة في العطاء في قوله: {وبارك لي فيما أعطيت} رواه الترمذي.

كما أن تحية المسلمين بينهم عند اللقاء طلب السلام والرحمة والبركة.

والقرآن العظيم كثير الخيرات واسع المبرات ، كتابٌ مباركٌ محكَمٌ فصلٌ مهيمنٌ قال سبحانه: ]وَهَذَا ذِكْرٌ مُّبَارَكٌ أَنزَلْنَاهُ[ [الأنبياء: 50]، وسورة البقرة سورةٌ مباركة مأمورٌ بتعلُّمها قال النبي :{تعلَّموا سورة البقرة ؛ فإنَّ أخذها بركة ، وتركها حسرة ، ولا تستطيعها البطلة أي: السحرة} رواه أحمد

وسعة الرزق وبركة العمر في صلة الرحم ، قال النبي : {من أحبَّ أن يُبْسَط له في رزقه، ويُنْسَأ له في أثره ؛ فليصل رحمه} رواه البخاري.

والصادق في البيع والشراء والمعاملات مباركٌ له الكسب ، قال : {البيعان بالخيار ما لم يتفرَّقا ، فإن صدَقا وبيَّنا ؛ بُورك لهما في بيعهما، وإن كذَبا وكتما؛ مُحِقت بركة بيعهما} متفق عليه.
ولحرص الإسلام على الأسرة المباركة ؛ شُرع الدعاء للزوجين بالبركة عند النكاح قال أبو هريرة كان النبي إذا رفَّأ الإنسان إذا تزوج؛ قال له: {بارك الله لك ، وبارك عليك ، وجمع بينكما في خير} رواه الترمذي..

وأوفر النساء بركة ما قلَّت المؤنة في زواجها ، والزواج السعيد ما صاحبه اليسر والتسهيل،قال النبي: {أعظم النساء بركة أيسرهن مؤنة} رواه أحمد

وإذا دخل رب الأسرة داره ؛ شُرِع له إفشاء السلام على أهله رجاء البركة، قال أنس :قال لي رسول الله :{يا بني ، إذا دخلت على أهلك؛ فسلم ، تكن بركة عليك وعلى أهل بيتك} رواه الترمذي

ومن أخذ ما أُعِْْطي بتعفُّف وغنى نفس من غير مسألة ولا استشراف له القلب؛ بُورك له فيه ، قال :{من أخذه بطيب نفس منه؛ بُورك له فيه، ومن أخذه بإشراف نفس له؛ لم يبارك له فيه} رواه البخاري

والبركة يتحرَّاها العبد في ماله، فالطعام المبارك ما أكلته مما يليك، وتجنب الأكل من وسط الصَّحْفَة ، قال :{البركة تنزل وسط الطعام، فكلوا من حافَتيه، ولا تأكلوا من وسطه} رواه الترمذي ، وأمر رسول الله بِلَعْق الأصابع والصَّحفة بعد الفراغ من الطعام رجاء البركة، وقال: {إنَّكم لا تدرون في أيِّها البركة} رواه مسلم.

وفي الاجتماع على الطعام بركة، وفي التفرُّق نزعٌ لها، قال وحشي بن حرب قالوا : يارسول الله ، إنا نأكل ولا نشبع ، قال : {فلعلكم تفترقون؟، قالوا: نعم، قال: فاجتمعوا على طعامكم، واذكروا اسم الله ؛ يُبارَك لكم فيه}.

وسيدُ المياه وأنفعها وأبركها ماء زمزم قال -عليه الصلاة السلام-: {إنَّها مباركة ، إنَّها طعام طعم} رواه مسلم.

وليلة القدر ليلة مباركة، رفيعة القدر عظيمة ، المكانة ، قال تعالى : ]إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ[ [الدخان: 3].

وأول النهار بعد صلاة الفجر زمن غنيمة مبارك، ووقت نزول الأرزاق وحلول البركات ، أقسم الله به في كتابه بقوله تعالى: ]وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ * وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ[ [التكوير: 18،17] والنبي دعا بالبركة في بدوِّ الصباح فقال: {اللهم بارك لأمتي في بكورها} رواه أبو داود

وبيت الله الحرام بيت مبارك قال -عزَّ وجل-: ]إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ[ [آل عمران: 96].

ومدينة المصطفى مدينة مباركة ، وصاعها ومُدَّها مبارك فيه ، وتَمْر عاليتها شفاء ، قال النبي :{اللهم بارك لنا في مدينتنا ، وبارك لنا في صاعنا ومُدِّنا} رواه مسلم. وفي لفظٍ له : {اللهم اجعل مع البركة بركتين}.

والفضيلة الدائمة في كلِّ زمان ومكان هي في الإيمان والعمل الصالح ، وأيُّ مكان كان أعون للشخص ؛ كان أفضل في حق ه، قال سلمان "إنَّ الأرض لا تقدِّس أحدًا، وإنَّما يقدِّس الرجل عمله".

ولا يُنال ما عند الله إلَّا بطاعته، والسعادة في القرب من الله ، وبالإكثار من الطاعات تحِلُّ البركات ، وبالرجوع إليه تتفتَّح أبواب الرزق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دنيا

avatar

عدد الرسائل : 493
تاريخ التسجيل : 27/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: البركة   الثلاثاء فبراير 15, 2011 6:23 pm

بارك الله فيك

موضوع غاية في الاهمية

اللهم بارك لي فيما اعطيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البركة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحياة حلوة :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: